الاثنين، 15 أبريل 2019

هل هي بداية النهاية ل " التنسيقية الوطنية للاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد " ؟

هل هي بداية النهاية ل " التنسيقية الوطنية للاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد " ؟


تعيش " التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد" حالة من الارتباك، والتخبط والمشاحنات..، كما أكدت  ذلك جهات من داخل التنسيقية، حيث يعقد قياديوها اجتماعات مغلقة  يبحثون فيها عن حل للخروج من ورطتهم في مواجهة قواعدهم الأستاذية ، والتي لا تزال رافضة للرجوع إلى فصول الدراسة حتى يتم الإستجابة لمطلب الإدماج في اسلاك الوظيفة العمومية تحت شعار "الادماج او البلوكاج ".
هل هي بداية النهاية ل " التنسيقية الوطنية للاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد " ؟

 رفض اساتذة الكونطرا مخرجات الإتفاق الأخير، كما وفى أمزازي بعهوده السابقة الرافضة لاستقبال ومحاورة التنسيقيات الذي تغيب عن اللقاء لحضور "التبوريدة" في حين دفع بالمتعاقدين  للاخلال بوعدهم "الإدماج أو البلوكاج"، يؤكد الأساتذة .
اذن فهل سينفذ الأساتذة اتفاقهم مع الوزارة ويلتحقون بمقرات عملهم ام ان الاصوات الرافضة لأي التحاق خارج الادماج ستقول كلمتها؟
0 تعليقات على " هل هي بداية النهاية ل " التنسيقية الوطنية للاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد " ؟ "

جميع الحقوق محفوظة ل وثائقي التربوية 2019 ©